Fuad Masum
كوردستان

معصوم: الدولة الكوردية “عشق يقع فيها شاب مع فتاة تورطه في صراعات لا مخرج منها”

شبه رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم انشاء الدولة الكردية بعلاقة “عشق يقع فيها شاب مع فتاة تورطه في صراعات لا مخرج منها”، مؤكدا على انه ليس رغبة ذاتية يمكن تحقيقها بعمل فردي.

واشار معصوم، في مقابلة نشرتها الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني”كوردستاني نوى”، الى ضرورة ان يكون للكورد “افقا واضحة حينما يطالب بانشاء الدولة الكوردية، بحيث تكون الدولة تشمل كافة المناطق التي ضحى الكورد ومنذ سنوات طويلة من اجل تحريرها”.

وفيما يتعلق بانسحاب الكورد من العملية السياسية في العراق، اكد فؤاد معصوم بان “المسألة ليست سهلة كما يراها البعض.. بان ينسحب الكورد ويعلنوا دولة مستقلة، فهذا المنطق لاتقبله أية دولة، لانه يفرز مصائب جديدة للمنطقة”.

وتساءل معصوم عن شكل الدولة والاسس التي يريدها الكورد لانشاء دولتهم عليها، “أهي تشمل المحافظات الكوردية الاربعة (اربيل،السليمانية ، دهوك، حلبجة9؟ ام انها تضم ايضا المناطق المستقطعة التي يطالب بها الكورد منذ سنوات طويلة واصبحت تأريخا للشعب الكوردي؟”.

كما لفت معصوم الى حقيقة انه لا يوجد مواطن كوردي لا يحلم بانشاء دولة مستقلة، اما هذا المطلب لازال يواجه بسؤال..”كيف يكون العمل لانشاء هذه الدولة؟”، مؤكدا  بان انشاء الدولة ليس رغبة ذاتية يمكن تحقيقها بعمل فردي.

وكان البارزاني قد اكد عن قرب حسم مسألة التبعية أو اعلان استقلال الاقليم. وقال في بيان بشأن السيادة والاستقلال، “نحتاج الى السيادة والقرار المستقل ونحن أمام مفترق الطرق إما أن نقبل الواقع ويقرر الآخرون بدلا منا ويحددون مصيرنا ونبقى تابعين، أو نقرر معا قرارا مشتركا ونخطو نحو السيادة والاستقلال” .

واضاف البارزاني قائلا: “بعون الله و ارادة شعب كردستان يظهر في المستقبل القريب من يريد التبعية ومن يريد السيادة”.

اضافة تعليق

انقر هنا لنشر التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *