Yahoo
اقتصاد

بقيمة خمسة مليارات دولار شركة ياهو تبيع خدمات البحث والاعلان

بدو أن العلامة التجارية “ياهو” في طريقها للأفول فبعد سلسة من الخسائر ، باعت الشركة العملاقة خدمات البحث والإعلان لشركة “فيرايزون” الأمريكية الكبرى للاتصالات بقيمة خمسة مليارات الاخضر الامريكي.

وقالت “فيرايزون” إن صفقة الاستحواذ على خدمات البحث والإعلان التابعة لشركة “ياهو”، التي تتعامل مع أكثر من مليار مستخدم، سيجعلها شركة إعلامية عالمية في تقديم الخدمات عبر الهواتف المحمولة.

لكن صفقة الاستحواذ، التي من المقرر أن تتم في أوائل 2017، تثير الكثير من التساؤلات عما إذا كانت العلامة التجارية لياهو ستختفي أم لا.

وأعلنت ياهو الأسبوع الماضي عن خسارة بمقدار 440 مليون الاخضر الامريكي في الربع الثاني من العام، لكنها ومن ناحيتها فقد قالت إن مجلس إدارة الشركة “حقق تقدمًا كبيرًا بخصوص البدائل الاستراتيجية”.

ومن المتوقع أن ترفع “ياهو!” السعر بداية من 4 مليارات الاخضر الامريكي إلى 8 مليارات الاخضر الامريكي؛ خاصة إذا ما عرضت جميع الأعمال التجارية والإعلانية ومواقع الأخبار الخاصة بالشركة للبيع.

وتأسست شركة ياهو كشركة صغيرة على يد خريجي جامعة ستانفورد جيري يانج وديفيد فايلو في يناير عام 1994، وأعلنت كشركة رسميًا في 2 مارس 1995، بكاليفورنيا، في وادي السيليكون.

في عام 2008، رفضت “ياهو” عرضا من “مايكروسوفت” لشرائها بسعر 31 الاخضر الامريكي أمريكي للسهم الواحد، أي ما يعادل 44.6 مليار الاخضر الامريكي بسبب انخفاض قيمة العرض، إلا أن إدارة ياهو وافقوا على بيعها بخمسة مليارت فقط، بعد مرور ٨ سنوات.

وتستمد “ياهو” اسمها من كتاب جولليفرز ترافلز لجونثان سويفت والذي يعني: “بذيء، ليس معقد وغير مألوف”. وكان عنوان الموقع”.

وقام كل من مايكروسوفت وياهو! بالدخول في محدثات اندماج في 2005، 2006، و2007 جميعها باءت بالفشل. خلال هذا الوقت تشكك الكثير من المحللين في حكمة هذا الاندماج.

وفي أبريل الماضي، تفاوض ملاك صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مع أطراف أخرى لبحث شراء شركة ياهو الأمريكية المتعثرة، في عرض بقيمة 2.34 مليار جنيه إسترليني، إلا أن العرض لم يلحق بالموعد الذي قدمته “ياهو” حينها 18 كموعد نهائي للشركات المهتمة لإرسال عروضها.

وكانت “شركة ياهو” قد أعلنت في يناير عن خطة لتسريح ما لا يقل عن 10% من قوتها العاملة، من أجل تقليل الخسائر والعودة للأرباح، وفق ما أفاد موقع “بزنس إنسايدر”.

اضافة تعليق

انقر هنا لنشر التعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *